Facebook
Twitter
YouTube
Pinterest
Email
Print
Find Teacher
مركز مهاريشي للتنوير بيروت - لبنان هاتف: 258868-3-961+ اتصل بنا English
TM Logo تقنية التأمل التجاوزي

مضاد طبيعي للتوتر والقلق


كيف يخفف التأمل التجاوزي من التوتر

Kaplan" يحتاج الناس الذين يقومون بزيارتي من أجل تخفيف التوتر والاضطرابات المرتبطة بالتوتر بحاجة إلى التأمل الفعال الذي يتقنونه بسرعة ويؤدي إلى نتائج ثابتة. "بالرغم من أن التأمل التجاوزي هو تقنية عقلية، إلا أن العلاقة بين العقل والجسم ويكون للممارسة تأثيرات فسيولوجية واسعة النطاق. يسمح التأمل التجاوزي للعقل أن يستقر بشكل عميق جداً في الداخل بطريقة طبيعية. يصف أساتذة التأمل التجاوزي هذه الحالة بالتجاوز من دون جهد. هذا ما يميّز التأمل التجاوزي عن غيره، وهذا ما يفسّر كيف أن هذه التقنية تكون مفيدة جداً للعقل والجسم، مباشرة منذ البداية."

- الدكتور غاري كابلان، طبيب الأمراض العصبية، كلية الطب في جامعة نيويورك


دراسة جامعة ستانفورد

تبين أن تقنية التأمل التجاوزي لها ضعف فعالية التقنية الأخرى فيما يتعلق بالضغوط والإجهاد والقلق.

Effective for Stress and Anxiety

كانت الدراسة بطريقة التحليل التلوي وتتألف من 146 دراسات مستقلة، ونشرت في مجلة علم النفس العيادي.

جامعة ستانفورد:  تبين من دارسة بطريقة التحليل التلوي المكوّن من 146 دراسات مستقلة أن تقنية التأمل التجاوزي لها ضعف الفعالية في الحد من سمة القلق عند مقارنتها مع تقنيات التركيز أو تقنيات تحليل المعاني أو غيرها من التقنيات الأخرى.
المرجع: 
مجلة علم النفس العيادي، 45 (1989): 957-974
 


Cortisol
كورتيزول البلازما هو هرمون الإجهاد. تبين الدراسة أن كورتيزول البلازما ينخفض خلال التأمل التجاوزي، في حين أنه لم تتغير بشكل ملحوظ في مجموعة المقارنة خلال الاسترخاء العادي.
المرجع:  نشاط القشرة الكظرية خلال التأمل، الهرمونات والسلوك 10 (1): 54-60، 1978
 
"لا يوجد لأي تقنية أخرى لمعالجة الضغوط والتوتر في أي مكان على الإطلاق هذا الكمّ من البيانات الثابتة التي تدعم مزاعمها للحد من التوتر."


— الدكتور نورمان روزنتال، طبيب في الطب النفسي، كلية الطب جامعة جورج تاون
Evidence

اختبارات المتأملين

“منذ عام ونصف كنت أعاني من قلق كبير جداً، وأنا بالكاد كنت أشعر برغب في الظهور في الأماكن العامة. منذ أن تعلمت التأمل التجاوزي، في أي وقت أغادر فيه المنزل، أشعر بقدرة على التحكم بأي مسألة اجتماعية دون أي خوف. لقد ساعدني التأمل التجاوزي باكتساب الثقة بالنفس من منظور أن جميع الناس هم جديرون بالاهتمام، بما في ذلك نفسي."

أليكس لدفورد
طالب جامعي
غرينسبورو، شمال كرولينا

"أنا مدرس متخصص لذوي الحاجات الخاصة - وهذه أكثر وظيفة مرهقة في مهنة التعليم. كان التأمل التجاوزي يعطيني طاقة والقوة جسدياً وروحياً وعقلياً. أكنت أنهي اليوم مع شعور جيد كما كنت بدأت - متحمس، إيجابي، وملتزم بما أقوم به. التأمل التجاوزي يسمح لي للمشاركة بكامل طاقتي".

روبرت ستيف مارتن
مدرس
ويلمنجتون، شمال كرولينا

" قبل التأمل التجاوزي، كنت أشعر بالكثير من القلق بشأن المستقبل. كنت لا أهدأ ولا أنام جيداً. منذ بدء التأمل التجاوزي، وأنا أكثر هدوءاً ولا أقلق كثيراً بما سيحدث غداً. هناك سهولة لم تكن موجودة من قبل، وأصبح أنام بشكل أفضل بكثير".

إيفانا كورتز
معلمة مدرسة وأم
مينيابوليس، مينيسوتا