إنجازات مهاريشي

يعتبر مهاريشي ماهش يوغي بشكل واسع جداً العالم الأوّل في حقل الوعي، كما يعتبر بأنه المعلّم الأكبر في العالم اليوم.

 

إن علم وتقنية مهاريشي الفيدية، الذي يكشف الإمكانية الكاملة للقانون الطبيعي في الوعي البشري بأنها أساس تحسين كلّ مجالات الحياة، وتعتبر البرنامج الأكثر فاعلية لتنمية الموارد البشري.

 

إن تأمل مهاريشي التجاوزي، الذي هو التقنية الذاتية لعلم مهاريشي الفيدي للوعي، هو البرنامج الذي يمارس على نحو واسع والذي تم اختباره بالبحوث العلمية على نطاق واسع كونه برنامج التنمية الذاتية في العالم.

 

هناك أكثر من 600 دراسة بحث علمي، أجريت خلال السنوات الأربعون الماضية في أكثر من 200 جامعة ومعاهد أبحاث مستقلة في 30 بلد، تصدّق المنافع العميقة لبرنامج مهاريشي للتأمل التجاوزي للفرد ولكلّ نواحي المجتمع، بما في ذلك الصحة والتعليم والعمل والصناعة وإعادة التأهيل والدفاع والزراعة والحكومة.

 

لقد تعلّم أكثر من خمسة مليون شخص في كلّ أجزاء العالم تأمل مهاريشي التجاوزي من كل مناحي الحياة. ودرّب مهاريشي أربعون ألف أستاذ في برنامج التأمل التجاوزي، ويستمرّ في تدريب المزيد.

 

بالإضافة إلى ذلك، تعلّم أكثر من مائة ألف شخص برنامج مهاريشي تي أم سيدهي وهم يمارسون الطيران اليوغي يومياً، إنه برنامج متقدّم من التأمل التجاوزي الذي يحسّن كلّ المنافع بشكل مثير الذي يقدّمه التأمل التجاوزي للفرد، ويخلق التأثير المنقي إلى حد كبير في الوعي العالمي.

 

في العام 1986، وعلى أساس تأثير مهاريشي العالمي، افتتح مهاريشي برنامجه لخلق السلام العالمي من خلال تأسيس مجموعات كبيرة تمارس برنامج التأمل التجاوزي وتي أم سيدهي، وبرفع الدايفي شاكتي (تأثير القوة التنظيمية الأزلية للقانون الطبيعي) من خلال الأداء الفيدي لليغيا، لخلق تأثير تنقية القوي في الوعي العالمي.

 

يؤسّس مهاريشي اليوم مجموعات دائمة من خبراء في خلق السلام على ضفاف نهر الغانج في الهند، لتزيد عن كلّ المجموعات السابقة في قوّة خلق السلام:

 

إن الهدف هو في تأسيس عاصمة فيديية للإدارة العالمية من خلال القانون الطبيعي، تنعم بمعرفة الفيدا، القانون الطبيعي الكلي، كونه الدستور لمائتي ألف[*] بانديت فيدي ليعيشوا بطريقة الحياة الفيدية – من أجل خلق التأثير القوي الذي لا يقهر من التماسك والمحافظة عليه في الوعي العالمي، وبذلك يسود السلام والانسجام ويعيش الجنس البشري في السلام الدائم في عالم خالي من المشاكل – السلام الدائم على الأرض.

 – مهاريشي

 

إن إلهام مهاريشي لجعل كلّ بلاد "بلاد السلام العالمي"، ودعوته إلى كلّ الحكومات كي تعلن بلادها "بلاد السلام العالمي"، أدّى إلى تدشين بلاد مهاريشي العالمية للسلام العالمي، في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2000.

 

يؤسّس مهاريشي حاليا ثلاثة آلاف قصر[] للسلام كي تدير بلاد مهاريشي العالمية للسلام العالمي للأزمنة القادمة. إن قصور مهاريشي للسلام هي المراكز الإدارية المحليّة لبلاد مهاريشي العالمية للسلام العالمي، التي ستعلّم السكان معرفة القانون الطبيعي الكليّ.

 

إن الإحياء الكامل للحكمة الفيدية من خلال علم وتقنية مهاريشي الفيدية للوعي وتطبيق هذه المعرفة المثالية في كلّ نواحي المجتمع لرفع الحياة الفردية إلى الكمال – حياة في الاكتمال؛ في تأسيس مدارس وكليات وجامعات مهاريشي حول العالم لتعليم الشاب الناشئة من كلّ أعمار في العلم والفنّ لعيش الحياة اليومية العملية بالتوافق الكامل مع القانون الطبيعي، سيؤمن أرضية المعرفة وقوتها التنظيمية الأزلية للحفاظ على النوعية العليا للحياة على الأرض – الجنة على الأرض – لكلّ البشرية في كلّ الأجيال القادمة.

 

إن مهاريشي في العالم اليوم شخصية كونية يهتمّ بحالة كلّ البشرية ويؤسّس نظام لإدامة الحياة طبقاً للقانون الطبيعي، المثالية المحببة لكلّ حكومة.

 

في جمع الحكّام على الأرض، لم يكن هناك ولن يكون من ذكاء يحكم أعظم من الذي يثبت بشكل هادئ أساس الحكم من خلال القانون الطبيعي في كل أنحاء العالم، الحكم من خلال الدهرما في كل أنحاء العالم، الذي يجلب نور الجنة على الأرض؛ والذي يعيد مجد الجنة على الأرض؛ والذي يجعل الحياة على الأرض سماوية؛ والذي يجعل الجنة على الأرض حقيقة.

 

هذا هو مهاريشي في العالم اليوم، الوصي الصامت لكلّ الأمم. وبتألقه في حقل المعرفة والحكومة، لكلّ حكومة الفرصة الآن لتحقيق الغاية الأعلى للحكومة.

 

ينسب مهاريشي كلّ إنجازاته إلى شري غورو ديف[]، صاحب الإلوهية سوامي برمهانندا سرسفاتي مهاراج، جاغادغورو شنكراتشاريا في جيوتير مات بدنريكاشرم الهيملايا – التجسد العريق للحكمة الفيدية في التقليد الفيدي لسلسلة المعلمين الفيديين.

 

خلال السنوات السبع والأربعون الماضية ارتفعت النقاوة في الوعي العالمي بثبات؛ لقد ارتفع نور المعرفة الصافية بثبات؛ وارتفعت الحياة طبقاً للقانون الطبيعي بثبات.

الآن هو الوقت الذي سيشهد فيه العالم المجد الكامل للحياة طبقاً للقانون الطبيعي – لاختبار الكرامة الحياة الكاملة بسلام وازدهار وسعادة، في التنوير والاكتمال في الحياة اليومية.


[*]  يوجد هناك حالياً مائتي ألف طالب يتدربون في علم مهاريشي الفيدي في خمسة آلاف مدرسة في جميع أنحاء الهند.

 

[]  للمزيد من المعلومات عن قصور مهاريشي للسلام، تصفح المواقع التالية: http://www.maharishiPeacePalace.org

http://www.peacepalaces.com

 

[]  معلم مهاريشي. يصف مهاريش لقاءه مع شري غورو ديف، بقوله مرّة:

مثلما يصل الرجل العطشان إلى البئر، هكذا وصلت إلى أقدام معلمي. إن المسعى للوصول إلى المعلم الكامل كان هناك. كانت النظرة الأولى لشخصيته كافية كي تجعلني أستسلم عند قدميه. كان الحكيم الأكثر احتراماً في الهند وكان يعتبر كتجسد للوعي القدسي. . . .

(ارجع إلى كتاب: صاحب القدسية مهاريشي ماهش يوغي، ثلاثون سنة حول العالم – فجر عصر التنوير، المجلد الأول، 1957– 1964، مطبعة جامعة مهاريشي الفيدية، 1986 (يعاد طباعته) بيان تاريخي، بكلمات مهاريشي الخاصة، للتأسيس الطبيعي والتلقائي لحركته العالمية من أجل تحسين نوعية الحياة لكلّ شخص في كل مكان ولخلق الجنة على الأرض)

احتفل مهاريشي باليوبيل الذهبي لشري غورو ديف في العام 2002. أسطوانة دي في دي تذكارية صنعة في هذه المناسبة، تتضمن مقتطفات مشاهد حية لغرور ديف. (ارجع إلى دي في دي: سوارن جيانتي – اليوبيل الذهبي لشري غورو ديف، متوفر من خلال www.mvvision.com/online_store/both.html

 

 

اقرأ المزيد من المعلومات حول إنجازات مهاريشي

 

الصفحة الرئيسية لبرامج مهاريشي | الصفحة الرئيسية لموقع الأخبار الجيدة

العلم الفيدي | الحكومة الفيدية | التربية الفيدية | العناية الصحية الفيدية | الإدارة الفيدية | الاقتصاد الفيدي | الصناعة الفيدية
القانون والعدالة وإعادة التأهيل | الفلك الفيدي | الهندسة الفيدية | الزراعة الفيدية | الدفاع الفيدي | التراث الفيدي | السلام العالمي
تأثير مهاريشي | الموسيقى الفيدية | إنجازات مهاريشي

© Copyright Global Good News(sm) Service 2004.